نحن شركة تعمل في مجال توليد الطاقة المتجددة وتقدم مشاريع المرافق العامة العملاقة في جميع أرجاء القارة الأفريقية، ونضع نصب أعيننا توفير طاقة مستدامة وموثوقة وبأسعار تنافسية من خلال نقل مشاريع الطاقة الشمسية والرياح من مراحل التطوير المتوسطة والأخيرة إلى مراحل التشغيل طويلة المدى، كما إن تنفيذ تلك المشاريع يعد بالغًا الأهمية بالنسبة للعديد من دول إفريقيا ولكنه ينطوي على عقبات كبيرة.
 
 
تأسست ليكيلا في عام 2015 لمواجهة هذه التحديات مستندة إلى سنوات الخبرة الطويلة في مجال الطاقة التي يتمتع بها فريق الإدارة وتراث مساهمينا المؤسسين، أكتيس وماينستريم للطاقة المتجددة.
 
تكمن رؤيتنا في بناء مؤسسة قادرة على تقديم أفضل خدمات الطاقة النظيفة في الدول الإفريقية حيث تضم سابقة أعمالنا مشاريعًا تتجاوز قدرتها الإنتاجية 1,300 ميجا وات في مصر وغانا والسنغال وجنوب إفريقيا.
 
تتركز استراتيجيتنا حول توفير قيمة طويلة المدى للمجتمعات التي نعمل فيها وإحداث تأثير إيجابي يدوم لأجيال في هذه المجتمعات. كما إنه فضلًا توفير الطاقة المتجددة وفرص العمل، نصب تركيزنا أيضًا على تعزيز التعليم ومؤسسات الأعمال والمبادرات البيئية.

المهمة والقيم

رسالة

تنشيط مستقبل أفريقيا المستدام

الرؤية

تتمثل رؤية ليكيلا المطلقة في تقديم فوائد طويلة الأجل ومستدامة للبلدان والمجتمعات الأفريقية من خلال توفير الطاقة النظيفة والموثوقة.

نبني النجاح على أساس النزاهة

نحن منخرطون في المجال منذ فترة طويلة، ويجب أن نكتسب ثقة عملائنا وشركائنا وأصحاب المصلحة. ويمكننا تحقيق ذلك من خلال العمل بنزاهة وموازنة احتياجات أصحاب المصلحة والتحلي بالأمانة مع الشركاء والسعي لتنفيذ وعودنا.

نقبل التنوع

نعمل في أسواق متنوعة، ومن ثم نحرص على إظهار ذلك في عملنا كشركة. وبما أنه لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع، لذا فنحن دائمًا نقدر وجهات النظر البديلة ونحترمها وندعوها لطرح رؤاها.

نستمتع بطريقة عملنا سويً

نشجع بيئة العمل الداعمة والمتعاونة، ونحقق أهدافنا من خلال العمل بروح الفريق وتمكين بعضنا البعض للإنتاج.

تحويل الأفكار إلى طاقات إنتاجية

في الأسواق سريعة الحركة، ينبغي أن نتكيف بسرعة مع الوضع وأن نحافظ على إصرارنا على إنجاز مشاريعنا وتلبية احتياجات أصحاب المصلحة.

نحن مهتمون للغاية بفوائد توليد الطاقة بأفريقيا

ما نقوم به أمر مهم، لذلك نقوم به على نحو جيد. إننا نعتقد أنه من الصواب أن ننتقل إلى توليد الطاقة منخفضة التكلفة ومنخفضة الكربون، ومن ثم فنحن مهتمون بفوائد الطاقة المتجددة.

عندما يتعلق الأمر بالبيئة، فلا يعد التأخير خيارًا

نتحمل مسؤولية التفكير بشكل شامل والعمل الآن لحماية المناخ والبيئة. وهذا يعني أن نكون طموحين، وأن نعمل بحزم وجد ، وأن نفي بالتزاماتنا.